الأحد، 26 يوليو، 2015

أطفال مجرمين الجزء الأول

أطفال مجرمين

تحذير: محتوى هذا الموضوع قد يكون غير مناسب للصغار أو ذوي القلوب الضعيفة.

بريندا آن سبنسر



ولدت في سنة 1962, عندما كان عمرها 16 سنة قامت بريندا بإستخدام البندقية لإصابة 8 أطفال بجروح وشرطي 
في مدرستها الإبتدائية وقامت بقتل المدير والأمين وعندما تم استجوابها لما كل ذلك,
أجابت:"لا أحب يوم الإثنين, وهذا يحسن من هذا اليوم".

غراهام يونغ



في سن ال14 سنة, قام بقتل جميع أفراد عائلته عن طريق السم وتم تشخيصه انه مصاب بإنفصام الشخصية
وبعد 9 سنوات بالمصحة خرج بإعتباره شخص عاقل, سمم 70 شخصا من زملاءه بالعمل 3 منهم ماتوا جراء السم.

جوش فيليس



في عمره ال14 سنة, قام جوش بالخطأ بإصابة طفلة في عينها بكرة, ولكن صراخ الطفلة من الألم الشديد
أفزعه فقام بخنقها حتى الموت وجرها لغرفته وضربها بالمضرب وطعنها 11 طعنة وخبها في سريره المائي
والذي لاحظ إمه انه يسرب الماء للتتفاجأ بوجود الطفلة المفقودة فيه من 7 أيام.

كريغ برايس



في سنه ال13 سنة, إقتحم كريغ منزل وأخد سكين من المقتل ليقتل صاحبة المنزل ذات ال27 سنة
وفي سنه ال15 قامت بإقتحام منزل اخر وقتل أم عمرها 39 سنة وطفلتيها 8 و10 سنوات, كان طعنه لهم بشراسة كبيرة 
لدرجة ان السكين قد كسرت في عنق الطفلة ذات ال8 سنوات.

ليونيل تيت



في سنه ال13 سنة, هجم على فتاة صغيرة في السادسة من عمرها وقام بضربها ضرباً مبرحا
مما أدى لتمزق كبدها وكسر جمجمتها وضلوع محطمة, وكان تبريره الوحيد:"كنت أقلّد المصارعين"
حكم عليه بالمؤبد.

جون فينبلس وروبرت تومسون



في عمرهم ال10 سنوات, قاموا بإختطاف طفل صغير من مجمع عام واصطحبوه لمكان نائي وبدأو بضربه ورميه بقوة على رأسه
وضربوه بالطوب الثقيل وبعصاة حديدية ثم تحرشوا به جنسيا ثم رموه بجانب سكة حديدة ليلاقي مصيره المحتوم.

صورة الطفل الذي قتلوه:



0 التعليقات:

إرسال تعليق