السبت، 6 سبتمبر، 2014

السؤال المحير .. أين السموات السبع ؟؟

ذكر القرآن في الكثير من المواضع السماء والسموات، ويتساءل بعض الإخوة عن وجود هذه السموات وهل هي الكون أم الفراغ بين النجوم... فيما يلي وجهة نظر حول هذا الموضوع...


هذا السؤال يتكرر كثيراً حيث يقول أحد السائلين: أين هي السموات السبع؟ وإذا كان العلماء يتحدثون عن الفراغ بين النجوم وعن المجرات وعن الدخان والغبار الكوني وغيرها من نيازك ومذنبات وأشعة كونية... فأين السماء؟
القرآن يا أحبتي يفرِّق بين النجوم وبين السماء، يقول تعالى: (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ) [الملك: 5]. وهذا يعني أن السماء مزيَّنة بالنجوم، والسماء هي بناء محكم لأن الله يقول: (الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً) [البقرة: 22]. وهذا البناء شديد وقوي لأن الله يقول في آية أخرى: (وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا) [النبأ: 12]. أما المجرات والنجوم فهي تشكل نسيجاً تم حبكه بإحكام، وذلك لقوله تعالى: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ) [الذاريات: 7].
من هذه الصفات نستطيع أن نقول إن السماء ليست الفراغ بين المجرات، والسماء ليست الكون أو Universe بل هي بناء قوي يسيطر على الكون وتتوسطه النجوم والمجرات وتسبح عبره. وهذه المواصفات تنطبق على  ما يعتقد العلماء بوجوده ويسمونه المادة المظلمة Dark Matter ويقولون إن الكون مليء بالمادة التي لا نراها وهي تشكل أكثر من 96 % منه، وهي قوية جداً وتشكلت مباشرة بعد نشوء الكون من الدخان والغازات الناتجة عن الانفجار الكبير.
ونحن نقول لا يوجد انفجار بل هو فتق ورتق كما حدثنا القرآن عن ذلك بقوله: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ) [الأنبياء: 30]. فقد خلق الله الكون من كتلة ابتدائية واحدة ليدلنا على أن الخالق واحد! ثم انفلقت وتفتق عنها الذرات وتشكل الدخان الكوني الذي تكثَّف فيما بعد وشكل السماء والأرض بأمر الله تعالى، يقول عز من قائل: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [فصلت: 11-12].
والقرآن يا إخوتي دقيق في تعابيره، فبعد تأمل طويل في آياته وجدتُ أن القرآن لا يأمرنا أن ننظر إلى السماء مباشرة بل أن ننظر إلى ما تحويه السماء، يقول تعالى: (قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الْآَيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ) [يونس: 101]. وعندما يطلب من البشر أن يتأملوا السماء يأمرهم أن يدرسوا بناءها وكيف بُنيت، يقول تعالى: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ) [ق: 6].
صورة التقطتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، ونرى فيها جزءاً من الكون ويحوي الكثير من المجرات (طبعاً كل مجرة تحوي بلايين النجوم)، تأملوا معي الحلقة الزرقاء التي يقول عنها العلماء إنها مادة مظلمة لا تُرى ولكننا نرى أثرها بالأشعة السينية، وهذه المادة قد تكون هي ذاتها السماء التي حدثنا عنها القرآن، وتأملوا معي كيف أنها أكبر بكثير من حجم المجرات. المرجع www.nasa.gov 


ولذلك يمكن القول:

1- السماء تحيط بالكون بل وتملأ الكون ولكننا لا نراها إنما نستطيع معرفة الكيفية التي بنيت بها، وكيف رفعها الله تعالى وفق قوانين الجاذبية المحكمة، وأن كل ما نراه هو النجوم والمجرات التي تزين السماء.
2- قد يتطور العلم يوماً ما ونتمكن من رؤية السماء، فلا يوجد آية تمنع من حدوث مثل هذا الأمر، والأمر مرهون بمشيئة الله تعالى القادر على كل شيء، فكما أنه عز وجل سمح للبشر أن يخرجوا خارج الغلاف الجوي كذلك قد يمكنهم من رؤية السماء، ولكنهم لن يستطيعوا الخروج من أقطارها، فالله تعالى يقول: (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ) [الرحمن: 33].
3- إن كل الحقائق الكونية التي كشفها العلماء لا تتناقض أبداً مع ما جاء في القرآن الكريم. والسماء ذُكرت في 120 موضعاً، أما السموات فتكررت 190 مرة، والمجموع 310 مرات، وجميع الآيات جاءت متفقة مع العلم الحديث، فلا يوجد أي تناقض بشرط ألا نخلط بين مفهوم الكون (وهو كل شيء موجود من نجوم ومجرات وكواكب...) وبين مفهوم السماء وهي مادة قوية تشكل بناء محكماً وتنتشر في الكون.
 من اللطائف العددية
هناك أمر يستدعي الوقوف طويلاً، فلماذا جعل الله عدد السموات سبعاً؟ لماذا هذا العدد بالذات؟ لقد وجدتُ بعد بحث طويل أن الله تعالى أراد من وراء هذا العدد أن يعطينا إشارة خفية ودليلاً واضحاً على أنه هو خالق السموات السبع كما يلي:
- الله تعالى جعل عدد طبقات كل ذرة من ذرات الكون سبعاً، وبالتالي ليدلنا على أن مصمم الكون واحد، وهو نفسه خالق السموات السبع. فالذي اختار للذرة الرقم سبعة هو نفسه الذي اختار للسموات الرقم سبعة، فتأملوا هذه الإشارة الرائعة.
- إن عدد السموات سبع، والعجيب أن ذكر السموات السبع تكرر في القرآن بالضبط سبع مرات!! وتأملوا معي هذه الآيات:
1ـ (فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) [البقرة : 29] .
2ـ (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ) [الإسراء : 44].
3ـ (قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ) [المؤمنون : 86] .
4ـ (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ) [فصلت : 12] .
5ـ (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ) [الطلاق : 12] .
6ـ (الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقاً) [الملك : 3] .
7ـ (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقاً) [نوح : 15] .
إن هذا التوافق بين عدد السموات السبع وبين عدد مرات ذكرها في القرآن، ليدل دلالة قطعية على أن خالق السموات السبع هو نفسه منزل القرآن!!
ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

الجمعة، 5 سبتمبر، 2014

عن تجربة شخصية .. جني المال من الانترنت .. حقيقة أم مجرد أوهام !

قد يكون هذا السؤال غبيا بدرجة كبيرة لبعض المحترفين في عالم الانترنت, والذين يجنون شهريا مئات بل ألاف الدولارات؛
ولكنه للغالبية العظمى وخاصة في وطننا العربي شئ مستبعد وربما يدعو للسخربة من البعض !

نعم .. جني المال من الانترنت حقيقة وليست خيال, أتكلم هنا عن تجربة شخصية وليس كلام سمعته أو مقال قرأته, لكن كيف !؟

 

- جوجل أدسنس: هل لديك موقع أو مدونة على الانترنت ويأتي إليها زوار ؟
إذن تستطيع ببساطة أن تجني الأرباح منها عن طريق عرض إعلانات جوجل أدسنس عليها.

2- الفوركس: وهي تجارة العملات الأجنبية, كل ما عليك هو إيداع مبلغ من المال في أحد شركات الفوركس المشهورة والموثوقة والتداول بها وجني الأرباح بعد ذلك.

3- التسويق الإلكتروني: خدمات مثل كليك بانك, كل ما عليك فعله هو تسويق أي منتج عن طريقك على الانترنت وتأخذ نسبة ارباح على كل عملية بيع تتجاوز الخمسين بالمئة.

4) مواقع الخدمات المصغرة: هل لديك خبرة في مجال معين ؟, مثلا هل أنت محترف في الترجمة من اللغة العربية للإنجليزية والعكس؟
إذا ما عليك إلا عرض خدماتك في مواقع الخدمات المصغرة كخمسات وابدأ بجني الأموال جراء كل خدمة تقدمها.

هناك طرق أخرى للربح من الانترنت ولكن هذه أشهرها وأكثرها سهولة.

خلاصة الحديث أن الربح من الانترنت موجود وحقيقي، وبينما أنت تقرأ هذه السطور، وبينما تقضي وقتك بالساعات أمام شاشة حاسوبك تتصفح مواقعك المفضلة، هناك من يربح ألاف الدولارات وهم أمام شاشات حواسيبهم أيضا !

 المصدر

أين تذهب ملفات الكمبيوتر عندما نحذفها ؟

أين تذهب ملفات الكمبيوتر عندما نحذفها ؟ 

 إذا أخذت جهازك الحاسب إلى المصنع، فقد يتمكنون من إزالة مغناطيسية الأقراص وتفريغها من المعلومات وإعادتها إلى نقطة الصفر فتصبح وكأنها جديدة، لكن إتلاف ذلك الحاسب وشراء واحد جديد أرخص لذلك لا يتم عمل ذلك قط. تعتبر عملية إزالة البيانات وحذفها بسيطة وتساعد على التفكير بكل ملف يحمل علماً. عندما يبحث جهاز الحاسب عن ملف، يتم إيجاده من خلال تحديد مكان علمه. إذا كانت هناك حاجة لأكثر من ملف لتنفيذ غرض الملفات، سيقوم الملف بإخبار النظام ما هو العلم الذي يحمله الملف التالي، وهكذا.

 

في الواقع، لدى أنظمة الويندوز عدة مراحل من الحذف. عندما تحذف ملفاً في الويندوز، فلا يتم محوه، بل ينتقل إلى سلة المهملات recycle bin. كل ما يحدث أن الملف يغير الحافظة المتواجد فيها. إذا قمت بتفريغ سلة المهملات، فقد تعتقد أنك محوت الملف، لكنك لم تفعل. كل ما قمت بفعله هو إزالة العلم. عندما تحتاج إلى تخزين ملف جديد على حاسبك، يبحث نظامك عن أقسام دون أعلام. بالتالي ما يحدث أن البيانات قد نسخت، أي تم استبدالها، ببيانات جديدة. إذا لم تم تخزين أي شيء قط في المساحة التي تحتوي على الملف المحذوف، فهو ما يزال موجوداً. في كثير من الحالات، قد تبقى آثار الملف الأصلي حتى بعد أن يتم تخزين شيء آخر فوقها. يمكنك ان تجد برامج مختصة تبحث عن الملفات التي دون أعلام. يعيد البرنامج الأعلام إلى الملفات مما يتيح للنظام إعادة التعرف عليها واستخدماها مجدداً.

 

المصدر 

سؤال وجواب .. لماذا يفتخر ويتباهى العرب بالصقر وليس النسر !؟

قد يتبادر إلى الذهن سؤال عن سبب افتخار العرب بالصقر واعتزازهم به دون غيره من الطيور رغم أن النسر أكبر حجما وربما قوة منه.

السبب في ذلك يعود إلى اتصاف النسر بصفات غير محمودة كالجبن, فالنسر لا يقدم على فريسته ولا يحرك ساكنا حتى تخرج روح فريسته، وهو من الطيور الجارحة التي لا تتغذى إلا على الجيف والكائنات الميتة.

أما الصقر فهو لا يأكل إلا من صيد مخالبه من الصيد الطازج الجديد الحي ولا يتغذى على الجيف كالنسر، كما أنه رمز للعزة 
يجدر بالذكر أن للنسر صفات إيجابية جدا أيضا لا يضاهيه فيها أحدا من الطيور كقوة النظر والقوة الجبارة على الطيران والصمود وأنه يبني عشه في أعلى قمة يراها ولا يسمح بأن يكون هناك مكان أعلى من مكان عشه مما يجعل النسر رمزا للسمو والعزة كما أن بعض الدول كالولايات المتحدة الأمريكية ومصر تتخذ منه شعارا لها في أعلامها الوطنية.والقوة والجبروت والكبرياء لأنه ينقض على فريسته من أعلى، عكس النسر الذي يجلس مرابطا عند الجيفة لشهور.


المصدر