الخميس، 27 أغسطس، 2015

الهرم المعجزة, أسرار وعجائب الهرم الأكبر!

الهرم المعجزة!



الهرم معجزة قائمة بحد ذاته, 5000 سنة عمره, ب2 مليون و600 ألف قطعة حجر متركبة ومتماسكة مع بعضها بدون نقطة أسمنت!, ونحن اليوم نبني المباني بالخرسانة المسلحة والاسمنت والحديد وكل عوامل الدعم والقوى والتخطيط الهندسي ورغم ذلك يقع المبنى وينهار في بعض الأحيان!, اما الهرم فله 5000 سنة وبعدد هائل من الأحجار متماسكة بدون أسمنت!, والحجر وزنه ضخم جدا, مابين 2 طن إلى 15 طن!, وسقف غرفة الملك لوحده, اي قطعة الحجر في السقف وزنها 70 طن, اي بوزن التروماي!, شيء غريب صعب التفسير, كيف رفع وركب على بعضه, شيء غريب فعلا ويتبادر السؤال كيف رفعت هذه هذه الأحجار الضخمة!, ارتفاع الهرم 149 متر أي ناطحة سحاب 48 طابق, فكيف رفعت فذلك الزمن السحيق, الذي لا يملك ألات ضخمة أو رفع هيدروليكي او جرارات او ونش أو أي نوع من أنواع التطور الحاصل في زمننا, فكيف تم رفعها, أحد التفسيرات المطروحة أنه تم بناء ممرات حولين الهرم, وبعد ذلك تم جر الأحجار الضخمة على أخشاب إسطوانية الشكل, طبعاً تفسير مضحك وكلام فارغ, كيف تجر قطعة جرانيت وزنها 70 طن على خشب وتراب صاعد, وأيضا المكان لا يتسع لأعداد العاملين لجر هذه الأحجار الضخمة, ولذلك لا يوجد تفسير منطقي لبناء الأهرامات إلّا ان كان للفراعنة القدماء علم سرّي لإلغاء الجاذبية, ويسمى ذلك Anti-Gravity وهو يتم تجريبه في أمريكا وروسيا بحيث القدرة على صنع مناطق تكون الجاذبية فيها معدومة, هذه إحدى التفسيرات المنطقية لأمر غير منطقي.

الإعجاز الرياضي في الهرم أيضا, فتجد أن محيط الهرم على إرتفاعه يعطيك النسبة باي أو ط وهي تساوي 3.14%, ليس ذلك فقط, بل تجد أيضا محيط غرفة الملك على إرتفاعها أيضاً تعطيك نفس النسبة, والتابوت أيضاً محيطه على إرتفاعه يعطيك نفس النسبة, فالأمر ليس مصادفة بل سرّ أيضا أعجز علوم الرياضيات, إرتفاع الهرم 149.4 متر والمسافة بين الأرض والشمس 149.4 مليون كم, فهل هي مصادفة!؟, وحدة القياس في الهرم تسمى البوصة الهرمية, إتضح انها تساوي البوصة الإنجليزية الحديثة, موقع الهرم أنه في وسط القارات الخمس بالضبط, وجوه الهرم تتجه نحو الإتجاه الأربعة بكل دقة, والوجه الِشمالي منه يتجّه بإتجاه الشمال المغناطيسي بكل دقة!, ممر الدخول للهرم يشير الى النجم القطبي, والممر الدهليزي يشير الى نجم الشعرى اليمنية, كما لو كان هذا الهرم مرصد فلكي, الكسوة الجيرية للهرم معجزة أخرى, للأسف بسبب الزلازل سقطت كميات كبيرة منه وما تبقى تم بناء مصر القديمة به وأسوارها ومساجدها وبيوتها, طبعاً منقوش عليها أرقام وجداول وعمليات حسابية وأشياء اخرى.

0 التعليقات:

إرسال تعليق